أخرج وزير العمل السابق سليم جريصاتي تحرك مياومي «مؤسسة كهرباء لبنان» من إطاره الاحتجاجي المطلبي، ليضعه في سياق تحرك سياسي ضد «حقائب التيار الوطني الحر الوزارية»، مؤكدا أن «حائطنا ليس واطياً». وبينما تمادى جريصاتي أمس، في اطلاق التحذيرات والتهديدات بوجه اعتصام عمّال كل ما يطالبون به هو تطبيق قانون تثبيتهم في ملاك مؤسسة الكهرباء وفق مباراة محصورة، وعدم التلاعب بعدد المراكز الشاغرة في المؤسسة، تبدي مصادر متابعة لملف المياومين عبر «السفير»...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"