ملاحظة على الهامش، تستدعيها المصادفة اللافتة المتكررة دورة بعد دورة: هل تتخذ إسرائيل من "المونديال" موعداً دورياً لحروبها على العرب، سواء أكانت ساحتها لبنان (1982) أم غزة (2002 ـ 2006) أم لبنان، مرة أخرى (2006)، أم غزة مجدداً (2010) ثم غزة للمرة الرابعة أو الخامسة أو السادسة (2014)؟.. لا يهم طالما أن العالم، والعرب ضمناً، لا يجرؤ على محاسبتها، وأقصى ما يمكن أن تصدره المنظمات والهيئات الدولية فضلاً عن العربية بيانات الشجب والاستنكار والإدانة المعنوية التي لا تعني شيئاً.

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"