تسبب سقوط المدينة الصناعية في الشيخ نجار بيد الجيش السوري بصدمة كبيرة في صفوف الفصائل المقاتلة في ريف حلب الشمالي التي قامت على الفور بتبادل الاتهامات في ما بينها، وعبر منابر عديدة، وصلت في بعض الأحيان إلى الاتهام المتبادل بـ«الخيانة» في صفوف «لواء التوحيد» و«جبهة النصرة»، وهما الفصيلان اللذان بقيا في المدينة الصناعية، وانسحبا منه إثر تقدم وحدات الجيش السوري الذي لم يتوقف عند حدود المدينة الصناعية بل تجاوزها ليسيطر على نقاط جديدة عدة.
وفي...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"