استقدمت الحكومة السورية بعد سيطرتها الإدارية - السياسية من الانتداب الفرنسي العام 44، بعثة زراعية أميركية لدراسة الوضع الزراعي للبلاد، «فثار اللعاب الأميركي بطرح مشروع توطين اللاجئين الفلسطينيين في الجزيرة» (ص534) بسبب علاقتها القوية مع قادة الاستقلال السوري الفتيّ (ص606)، واستوطنت «وكالة التنمية اليهودية» من خلال «المحامين والسياسيين السوريين البارزين، بشراء قرية سحم في الجولان بواسطة وكيلها المحامي والوزير سعيد الغزي رئيس وزراء سوريا لاحقا» (ص604)،...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"