شدّد بطريرك انطاكيا وسائر المشرق للروم الارثوذكس يوحنا العاشر يازجي على «اللحمة بين المسيحيين ووحدة الكنيسة»، مؤكدا أن «الكنيسة البيزنطية هي في أصل هذا الشرق العربي».
ورأى، إثر لقائه بطريرك الروم الكاثوليك غريغوريوس الثالث لحّام في عين تراز، يرافقه وفد من مطارنة الطائفة، أن «الأحوال العربية تستدعي التنبه للأخطار المحدقة بنا»، ومناشداً المسيحيين «عدم الهجرة لأن الشرق مسؤوليتنا جميعا، ولأن السلام في المنطقة هو الحل الوحيد لقضايا...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"