قد يكون الأمر واحدة من سمات العصر: فعلى الرغم من كل شيء، لا بدّ من أن نلاحظ تلك الفورة الكبيرة في الأعمال الفنية في العالم بأسره، حيث لا يشذ لبنان عن ذلك. إذ تتراكم أعمال في كل المجالات وبعيدا عن أيّ حكم نقدي حول جودتها أم لا. ثمة إنتاج متشعب يلفنا، يجد البعض أنه إنتاج عشوائي أحياناً، ويجد بعض آخر أنه يقف على العكس من ذلك. إزاء ذلك ارتأت رئيسة قسم الأدب الفرنسي في الجامعة اليسوعية في بيروت، نايلة تمرز أن تطلق «الماستر المهني في النقد والتنظيم الفنيين» (منذ عامين) وهو منهج تمتد...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"