أطلقت «المفوضية العليا لشؤون اللاجئين» دراستها حول حركات اللجوء في العام 2015 اليوم، فوجدت أنها ضربت حدّها الأقصى مع اضطرار 65.3 مليون شخص حول العالم لمغادرة مناطقهم، بسبب أعمال العنف أو الاعتداءات المسلّحة. ويشكّل ذلك زيادة 5 ملايين شخص عن العام 2014. ولفتت المفوضية إلى أنّها المرّة الأولى التي يتخطّى بها عدد اللاجئين الستين مليوناً.
وفي حين ينتظر 21.3 مليون لاجئ تقرير مصيرهم من قبل الدول التي لجأوا إليها (3.2 مليون منهم لجأوا إلى الدول المتقدّمة)، نزح 40.8 مليون شخص من...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"