سنوات طويلة من الحرب وضعف التمويل عانته فرقة «الرقة للفنون الشعبية». فبعد اندلاع الحرب في سوريا وسيطرة تنظيم «داعش» على حاضرة الفرات في آذار 2013، كان من الصعب على مؤسسها الفنان إسماعيل العجيلي إعادة لم شمل أفراد فرقته التي اتهم التنظيم الأسود أعضاءها بـ«الزندقة» قبل أن تلتئم من جديد للرقص على مسارح العاصمة.
هكذا جاء الإعلان عبر التلفزيون الحكومي عن عرض الفرقة الجديد «قمر على الشرق» (دار الأوبرا السورية) كمفاجأة من وزارة الثقافة...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"