«السائق العصبي، الجندي، الجامعي، السيّدة، الشاعر، والمسافر».. شخصيات المسرحية التي اقتبسها عرض «سوريون بعنوان» (مسرح سعد الله ونوس) من أشعار محمود درويش، مطوعاً تعدد الأصوات (البوليفونية ـPolyphonie) في نصوص: «لا تعتذر عمّا فعلت، الجدارية، مديح الظل العالي»، لتأتي كحوارات درامية قام بأدائها طلاب «المعهد العالي للفنون المسرحية»، مرتكزين في هذه التجربة التي أشرف عليها كل من سامر عمران، ووسيم قزق، وشادي كيوان، ونورس عثمان على إيحائية...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"