أعرب السفير البابوي لدى سوريا ماريو زيناري، أمس الأول، عن "تخوفه من نسيان" هذا البلد، حيث تسمم "الأحقاد النفوس في ما يتجاوز الأضرار المرئية"، داعيا المجموعة الدولية إلى "إحياء الحوار بأشكال أخرى".
ودعا زيناري، في مقابلة نشرتها وكالة "ميسنا" الكاثوليكية، إلى تقديم "مساعدة إنسانية باعتبارها أولوية، من اجل تخفيف المعاناة الإنسانية المتمادية" التي يواجهها النازحون في الأحياء الجنوبية لدمشق والذين لا يتلقون المساعدة الإنسانية بسبب...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"