أكد الرئيس السوري بشار الأسد أن «حزب البعث العربي الاشتراكي» بات أقوى بعد الانشقاقات التي لحقت به، والتي وصفها بـ«التنظيف الذاتي»، معتبراً أن «الحاضنة الشعبية للإرهاب آخذة بالتقلص ودائرة المصالحات الشعبية إلى اتساع، وهي الوسيلة الأكثر فاعلية لمواجهة مشروع إسقاط سوريا الذي يجري التركيز عليه بعد سقوط موجات الربيع العربي».
ونقلت صحيفة «البعث» أمس عن الأسد تشديده، خلال لقائه قيادة فرع دمشق للحزب وقيادات الشعب والفرق التابعة له، على أن...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"