جددت النيابة العامة البحرينية قبل أسبوعين، حبس الطفلين سيد تميم ماجد (14 عاماً) وسيد هاشم علوي (14 عاماً) لمدة أسبوع بتهمة حرق إطارات، بالإضافة إلى حبس جهاد السميع (10 أعوام) وزميله عبدالله يوسف (13 عاماً) أسبوعاً على ذمة التحقيق في قضية الاعتداء على دورية أمنية.
هؤلاء الأطفال الأربعة الذين يتم اعتقالهم وتوجيه تهم جنائية إليهم، وأحياناً تهم سياسية، كالمشاركة في تظاهرات غير مرخصة أو التحريض على كراهية النظام، هم من بين 200 طفل في السجون البحرينية، بحسب ما قال مسؤول الرصد والمتابعة...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"