لا يعتبر رجال الدين المسيحيون ان الضرر الفادح الذي الحقته الازمة بسوريا يقتصر على المسيحيين وحدهم. "المجتمع السوري تضرر بجميع مكوناته"، يقول رئيس الكنيسة الإنجيلية في حلب القس إبراهيم نصير، مضيفا ان "ما يجري ليس ثقافة سوريّة، هو ثقافة مصدّرة، تقف وراءها جهات تسعى لتخريب البنية السورية".
لا إحصاءات دقيقة عن الأضرار التي ألحقتها الأحداث الجارية في سوريا بما تعرّض له المسيحيون خاصة، إلا ان تقديرات غير رسمية تشير إلى أن أكثر من 30 كنيسة دُمّرت أو تضرّرت في مختلف...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"