يطوي بطريرك إنطاكيا وسائر المشرق للروم الأرثوذكس يوحنا العاشر يازجي اليوم سنته الأولى على عرش إنطاكيا، بعد انتخابه في 17 كانون الأول 2012 في دير سيدة البلمند خلفا للبطريرك الراحل إغناطيوس الرابع هزيم.
ولعل الأسئلة التي طرحت عليه بعد انتخابه مباشرة، حول مصير المسيحيين في الشرق في ظل الأخطار المحدقة بهم وحول ما يجري في سوريا وإمكانية نقل مقر الكرسي الانطاكي من دمشق الى مكان آخر، أكدت بما لا يقبل الشك أن يوحنا العاشر أتى في الزمن الصعب الذي سيتقرر فيه مستقبل المسيحيين على وقع ما يسمى...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"