منذ يومين، استقل مفتي سوريا أحمد حسون، وإلى جانبه محافظ مدينة طرطوس نزار موسى، سيارة متواضعة، وتوجها شرقاً إلى قرية المتراس التي عادت إلى سيطرة الدولة منذ أسابيع فقط، ولدهشة المسؤولين السوريين اسقبلا بالأرز والزغاريد، الأمر الذي دفع بالمفتي إلى التأكيد على أن زيارته المقبلة إلى طرطوس ستكون لقريتي زارة والحصن، وهما من أهم القرى التي تشهد تواجداً مكثفاً للمسلحين.
زيارة المفتي إلى طرطوس واللاذقية، التي استمرت أياماً وانتهت أمس الأول، اختتمها بزيارة مشابهة إلى بانياس، محاضراً في مركزها الثقافي،...