مضت الأطراف البحرينية الثلاثة، أي الحكومة والجمعيات الموالية لها وممثلين عن المجلس التشريعي، في عقد جلسات «حوار التوافق الوطني» برغم تعليق المعارضة مشاركتها فيه منذ ما يقارب الأسبوع احتجاجا على التصعيد الأمني الموجه ضد المعارضين، بما في ذلك قادتهم وبعض رجال الدين المساندين لهم، وكذلك «المجلس الإسلامي العلمائي». ويأتي ذلك في وقت واصلت أطراف المعارضة دعواتها إلى تظاهرة جديدة تقام اليوم في شارع البديع غرب العاصمة المنامة.
وكانت المعارضة أعلنت عن تعليق مشاركتها في الحوار إلى...