يستنتج تقرير ديبلوماسي يعرض نتائج «الاجتماع العاصف» بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس المخابرات السعودية الأمير بندر بن سلطان، في شهر تموز الماضي، أن المنطقة الممتدة من شمال أفريقيا حتى الشيشان وايران مرورا بسوريا لا بل كل الشرق الأوسط، باتت تحت تأثير مواجهة روسية ـ أميركية مفتوحة، «وليس مستبعدا أن تتخذ الأمور لبنانيا منحى دراماتيكيا، بالمعنى السياسي والأمني، في ضوء قرار سعودي كبير، بالرد على انخراط «حزب الله» في الأزمة السورية».
يعرض التقرير في البداية...