سألني عشرات الأصدقاء لماذا لم تتحدث عن مجزرة خان العسل؟
وجاءتني رسائل بعضها مفتوح وبعضها مغلق من نمط: ألست أول من نبه من ظاهرة الطاعون التكفيري من المعارضة؟ ألست أول من رفض حضور الأجانب من أي بلد ولأي طرف؟ ألست صاحب جملة: من يرد أن يجاهد فليجاهد في بيت أبيه. ألست من أوائل من وضح طبيعة «جبهة النصرة» وأخواتها وطالب الأمم المتحدة بوضعها على قائمة الإرهاب... في وقت سماهم أحمد الجربا الحواريون، وسماهم مستشاره السامي بما هو أجمل؟ ألست من وقف يعري قيادة «الائتلاف» يوم رفضت...