يمثل الموقف الإيراني الغامض من سقوط حكم «الإخوان المسلمين» في مصر لغزاً كبيراً للمتابعين، خصوصاً في ظل التكتم الإيراني على مواقفها من التغيير السياسي في مصر. وفيما أعلنت تركيا مواقفها بوضوح وأيدت الرئيس المعزول محمد مرسي («السفير» 15/7/2013 تركيا بعد سقوط «الإخوان المسلمين في مصر)، فقد أعطت إيران إشارات متضاربة حول مواقفها. كانت تركيا في مقدم الرابحين من «الربيع العربي»، وفي مقدم الخاسرين من سقوط شريكهم الاستراتيجي في مصر، أما إيران فلم تكن رابحة بالضرورة من...