لن نصل في مصر إلى مصالحة وطنية ونهاية سعيدة للمرحلة الانتقالية إلا اذا تحرر السياسيون المصريون والجهاديون، الأنصار منهم والمعارضون، من عقدة الحاجة المستمرة لإرضاء اميركا والخوف المرضي من غضبها.
قضينا أياماً غالية، بالدماء التي أريقت والأرواح التي زهقت والوقت الذي بدد. قضينا أياماً نتمرد ونثور ونعد بيانات ونحشد القوات والناس ونراقب الحشود المتجمعة في ميادين العاصمة والمدن الأخرى، نصورها ونقارن بين الصور. كانت معنا وهزتنا حتى الأعماق مشاعر الشعوب في كل مكان وبخاصة الشعوب العربية، وكانت رسالتها...