تتغيّر بيروت وتتبدل أحوالها. تراكم صوراً مغايرة في حياتها اليومية وشوارعها وناسها. لا بد من توثيق هذا التغير. أو أقله تسجيل المرحلة الراهنة. من هذه الفكرة ينطلق «ماراتون بيروت للتصوير» الذي تنظمه «جمعية فرايم بيروت». يُجرب هذا النشاط للمرة الأولى في بيروت. وهو يختلف، عن أصله العالمي، بأنه يحصر معناه في الاجتماعي ولا أهداف تجارية له. «نريد أن نوثق صوراً لبيروت»، يقول علي السيد علي لـ«السفير». وهو أحد مؤسسي الجمعية الجديدة، «التي تسعى إلى حشد المواطنين...