نتج عن اللقاء الذي جمع الناشط في «حملة مقاطعة داعمي إسرائيل في لبنان» الكاتب سماح إدريس والعديد من أبناء مخيّم شاتيلاً، تشكيل لجان داخل المخيمات لملاحقة الشركات التي تدعم إسرائيل، والبحث عن بديل لها.
ورأى إدريس، في اللقاء الذي نظّمه «مركز الأطفال والفتوة»، أن في هذا الخيار «طريقة للخروج من الإحباط الذي يشعر به أبناء المخيّمات». كما أكّد أنه «لمس رغبة عند اللاجئين في التواصل وبثّ أفكار معينة من خلال هذه اللجان».
وكان إدريس، العربي الوحيد الذي حلّ ضيفاً من خارج فلسطين المحتلة، على...