في اليوم الـ214 لإضرابه عن الطعام، جلس الأسير سامر العيساوي أمس، خاوي الأمعاء، مستمعاً إلى حكم محكمة الصلح التابعة للاحتلال الإسرائيلي، التي أصدرت قرارها بالسجن الفعلي له لثمانية أشهر تبدأ من تاريخ اعتقاله في شهر تموز من العام الماضي، حيث من المفترض أن تنتهي فترة محكوميته في السادس من شهر آذار المقبل، على أن تتم محاكمته مجددا بالتهمة ذاتها في «محكمة عوفر» العسكرية.
وتحاكم سلطات الاحتلال العيساوي، لمخالفته بنود صفقة تبادل الأسرى الأخيرة، بدخوله إلى مناطق الضفة الغربية بعد الإفراج...