ارتبطت المدونات في عالم الاتصال، بنظرية «دوامة الصمت»، وعُمل على تصديرها كأداةٍ مهمّة، لكسر هيمنة وسائل الإعلام التقليدية. لا يمكن استرجاع تاريخ المدوّنات والتدوين من دون الوقوف عند المدونات الأميركيّة التي سرّبت آلاف الوثائق، مما يسمّى بـ«سجلات حرب العراق»، بين عامي 2004 و2009، وأوصلتها إلى مؤسسات إعلامية دولية، أو الوقوف عند تحول بعض المدونين المصريين أثناء ثورة «25 يناير»، إلى مصادر معلومات مستقلة وموثوقة، ومنهم نوّارة نجم، على سبيل المثال لا الحصر.
لا تزال...