أمضى العشرات من النازحين السوريين، الساعات الطوال ليل وفجر اليوم، يواجهون العاصفة الهوجاء، التي ضربت تجمعاتهم ملحقة أضرارا فادحة بالخيم التي يسكنونها وبمحتوياتها.
"كنا عاجزين"،  يشير  النازح عبد الله العلي من ادلب، عن رد غضب الطبيعة، فالرياح هوجاء قوية والبرد قارس، وإمكانياتنا ضعيفة، ولكننا لم نستسلم بسهولة فعلينا حماية أطفالنا والعجزة من هذه العاصفة القاسية بكل عزم.
ينظر أحمد العلي (نازح من ريف دمشق)، إلى خيمته المتواضعة في سهل الخيام من جنوب...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"