لعلّ وضع مجسّم صغير يشبه النافورة، على رصيف في شارع الحمرا، كي يضع فيه المارةُ عملة، يأخذ منها مَن يشاء أو مَن هو محتاج، ليس إبداعاً.
كأنه محاكاة للنافورة في المدن، حيث يودع السيّاحُ والمواطنون قروشهم محمَّلة بالأمنيات والقبلات.
وقد يبدو أن ليس في العمل فنٌّ إلا في المجسم الذي يذكّر بشلال مسرحية «شي فاشل» وسخرية زياد الرحباني منه.
مع ذلك، في هذا الزمن ـ البلد الذي نتهكّم فيه على كل شيء ولا نرى جميلاً، تبدو الحركة جميلة. تبدو «حباً في زمن...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"