هدد مزارعو القمح في البقاع بالقيام بخطوات تصعيدية، أقلها إقفال الطرق الرئيسة والدولية، احتجاجا على أسموه «الإهمال والتطنيش الرسمي، الذي يحجم عن إطلاق آلية استلام محصول القمح للموسم الحالي، التي لا تزال أسيرة الجوارير الرسمية، التي تمتنع منذ أكثر من شهر عن إدراجه كبند على جدول الأعمال تمهيداً لإقراره في مجلس الوزراء».
وأطلق المزارعون صرخة إلى رئاسة الحكومة ووزارة الاقتصاد في اجتماع عقد في رياق في مقر نقابة مزارعي وفلاحي البقاع، برئاسة إبراهيم الترشيشي. وطالبوا بالتحرك...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"