قبل إعلان خبر اغتيال رئيس «شعبة المعلومات» العميد وسام الحسن، في الانفجار الذي وقع في الأشرفية أمس، لم يكن أحد من الضباط في مديرية قوى الأمن الداخلي يعرف أن الحسن موجود في لبنان، حتى المدير العام اللواء أشرف ريفي.
فقد علمت «السفير» أن تمويهاً أمنياً ـ إعلامياً نفذته المديرية، من خلال توزيع خبر إعلامي يفيد بأن ريفي والحسن ووفداً أمنياً توجهوا إلى برلين، بغية مقابلة رئيس مكتب الشرطة الفدرالية الألمانية للشؤون الجنائية يوركي سلكي.
وفيما تضمّن الخبر الرسمي، الذي عمّمته...