في الخامس عشر من تشرين الأول، الـذكرى الـ90 لولادة الدكتور حسن صعب (1922) ابن بيروت الصامدة، الحاضنة والعاصمة، أكبر شاهد على ذلك التاريخ الطويل الحافل بالمبادرات والإنجازات، والتعالي فوق الدمـار، والأزمـات والحـروب والاحـتلالات، بـيروت ام الدنيا، وبيت اللبنانيين الآمن، والملـتقى بــين أبناء الوطن الواحد، وبين الأشقاء العرب، انها مسـاحة عيشهم وبيتهم الثاني. بيروت الصـداقة والانفتاح، بيروت التي تعتز بوطنيتها وعروبتها، وتتحدث كل اللغات.
إنها مدينة الدكتور حسن صعب، تعلم فيها ومنها، جسد شبابها...