يتمتع دير سيدة حماطورة الأرثوذكسي بموقع مميز بين الصخورفي وسط جبل مطل على بلدة كوسبا، بارز كالإيقونة على صدر الطبيعة، ما يشد المؤمنين للصلاة والحج والمستكشفين للغوص في تاريخه بالرغم من الصعوبات التي تعترض قاصده في درب مدرّج صعوداً في الجبل. ويعود الدير تاريخياً إلى القرن الخامس ميلادي. وقد صمد بالرغم مما تعرض له من اضطهاد في مختلف الحقبات خصوصاً في عهدي المماليك والعثمانيين. ففي أيام المماليك كانت الجيوش تصادر منتوجات الدير، وتعذب الرهبان، وتعاملهم بقسوة. وكان أهالي القرى المجاورة يهّربون...