حصلت حوادث في بعض المؤسسات التربوية، وهي تندرج تحت عنوان تهديد سلامة الأطفال والعنف الجسدي والنفسي. وأخطر هذه الحوادث تمثل في التحرش الجنسي بفتية وبفتيات. والخطير أن ثمة حوادث كثيرة من هذا النوع تبقى طي الكتمان، ولا تأخذ الطريق إلى المعالجة.
تعتبر مديرة مؤسسة «KidProof Safety» (لتعليم سلامة الأطفال والحؤول دون حصول الحوادث والجرائم والعنف وسبل الوقاية منها) المحامية دارين المصري، أن العالم المتغير يعرض الأساتذة والاطفال لمخاطر يجب تداركها قبل أن تقع، لا سيما أن تأثيرها بات أكبر على...