تجاوزت أعداد النازحين السوريين إلى البقاع الى الخطوط الحمراء قدرات المنطقة، التي باتت تستوعب الآلاف. ولا يمكن حصر حجم التوافد السوري الذي تصاعد في الأيام الأخيرة بالأرقام المسجلة عند الجمعيات والهيئات الدولية، إذ أن حجم التدفق السوري الفعلي إلى البقاع قد يتجاوز عشرات المرات حجم المسجلين، وفق «المفوضية العليا لشؤون اللاجئين السوريين» التابعة للأمم المتحدة. ومع وصول الاشتبكات إلى مدينة حلب وأحياء العاصمة السورية، توسعت رقعة النازحين السوريين إلى البقاع في ظل استحالة استيعاب المزيد منهم....