إن نتائج الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسيّة المصريّة كانت مفاجئة في عدة مسائل، أبرزها تأهل أحمد شفيق لانتخابات الرئاسة وليس عمرو موسى، وتأهل محمد مرسي وليس عبد المنعم أبو الفتوح، وصعود نجم حمدين صباحي؛ وهذا يعني أن حدة المنافسة والاستقطاب ستبلغ الذروة في يومي 16 و17 حزيران لاختيار رئيس مصر. هل سيكون الرئيس القادم مرشح النظام القديم، أم مرشح الإخوان المسلمين؟ وإذا كان الأخير هو الفائز، فهل سيحصل على الرئاسة بعد ائتلاف مع قوى الثورة أو معظمها أم من دون ائتلافها معها، أم سيعقد صفقة مع المجلس...