كان من المفترض أن يتم الإعلان عن تشكيلة الحكومة الجديدة وقسمها اليمين أمام الرئيس يوم الأربعاء أو الخميس الماضيين، حيث تم إبلاغ الوزراء بالاستعداد للقسم، لدرجة أن بعضهم قطع زيارته الخارجيّة وعاد من السفر.
أسباب التأخر في الإعلان عن الحكومة الجديدة لم تفسر بشكل رسمي، بل يتواصل الإعلان بأن الحكومة ستشكل خلال ساعات، وتنتشر أخبار بصورة غير رسميّة حول إجراء تغييرات على الأسماء المتداولة، وأن اسمًا جديدًا كان مقترحًا لوزارة الصحة قد اعتذر، وأن هناك عقدة حول حضور «فتح» في الحكومة، وأن مسألة تعيين...