جددت دمشق، أمس، عبر البوابة الصينية، التعبير عن التزامها بخطة مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية كوفي أنان وتعاونها مع وفد المراقبين الدوليين للإشراف على وقف العنف، عبر تأكيد وزير الخارجية السوري وليد المعلم خلال زيارته بكين، أن بلاده «ستحترم وتطبق» ما ورد في الخطة. وبينما أكد المعلم أن بعثة الأمم المتحدة لمراقبة وقف إطلاق النار لن تحتاج لأكثر من 250 مراقبا، ألمح إلى رفض السلطات السورية لاقتراح بالاستعانة بطائرات وطوافات من الاتحاد الأوروبي لمساعدة البعثة في عملها، موضحا أن سوريا...