«الإله» المفقود

في كتاب «الليل» قصّةً مؤلمةً حصلت في معتقل «أوشفيتز» الرهيب، أنقلها هنا بشِعريّتها راجياً من القارئ الكريم ألا يأخذها بحَرْفيّتها. في أحد الأيام، تمّ جمع المساجين ليشاهدوا شنق مجموعة من المعتقلين، وبينهم طفلٌ نحيلٌ في الثانية عشرة من عمره. سحب الجنود الكرسي من تحت قدمي الطفل، لكنه لم يختنق بسرعة، ولم يكن له من الوزن ما يكفي لتنكسر عنقه، فظل معلقاً في الهواء ينازع دهراً قبل أن يخلّصه الموت. أحد المساجين قال بصوتٍ مضطرب: «أين هو...