ثلاثة جنود يقفون احدهم وراء الآخر، من الأصغر إلى الأكبر، أو من الأقصر إلى الأطول، لا فرق. الفرق أنهم كانوا مشروع جنود ينتمون إلى الجيش اللبناني، يؤرخون الحرب، يوثقونها، كي لا ننسى. هذه كانت فكرة الفنان سمعان خوام صيف 2011. إلى أن تحولت الفكرة الآن إلى ثلاثة جنود معلقين في الهواء. ثمة فراغات تفصل رؤوسهم عن أسلحتهم عن أجسادهم. «الرأس (الخوذة) تأخذ الأمر العسكري، لا تعترض إلا بعد التنفيذ. السلاح مصوب نحونا. الجزمة العسكرية تدعس على أعناقنا». ولم يأتِ التحول الذي طرأ على لوحة خوام، من...