اعتبر تقرير نشرته «مجموعة الأزمات الدولية» أن كل يوم يمر على الأزمة السورية يزيد من خطر إجهاض فرص التوصل لحلّ سياسي من خلال التفاوض، محملاً المسؤولية للقوى الخارجية التي تصبّ الزيت على النار «نتيجة اختيارها النظر إلى المشكلة السورية من خلال حصصها الإستراتيجية والإقليمية، أي من يفوز ومن يخسر في حال انهيار النظام، فيما لم تقدّم أي باب للتغيير عن طريق التفاوض».
وأكد التقرير أن «تمسك اللاعبين الخارجيين، سواء من أعداء النظام أو حلفائه بالنهج نفسه في سياساتهم، يهدّد بتأزيم...