دول مجلس التعاون الخليجي تنسحب من المبادرة العربية بشأن الأزمة السورية. الدور العربي يستوفي المطلوب منه بنقل هذه الأزمة إلى حيّز التدويل. في المقابل، الاتحاد الأوروبي يفرض عقوبات نفطية ومالية مشددة على إيران. دول عرب الخليج تبدي استعدادها لتأمين البديل عن النفط الإيراني المحظور. في كلتا الحالتين، الدول هذه تؤدي دوراً واحداً: تهيئة الأرضية لترحيل الأزمتين السورية والإيرانية، إلى الدوائر الدولية، مقدمة لإدخالهما في بازار التفاوض الدولي.
ثمة محاولات غربية للربط بين الأزمتين الإيرانية والسورية...