«خطوة بالاتجاه الصحيح» قال هيثم مناع في وصف الخطة العربية الأخيرة لسوريا. أمين سر الخارج في هيئة التنسيق للتغيير الوطني والديموقراطي. قائد المعارضة السورية البارز في الخارج، واحد أكثر قادتها إثارة للجدل ومدعاة لنقد شديد في اتخاذه مواقف لا تصب جميعها في خانة الإجماع الذي يسعى إليه «المجلس الوطني السوري» الذي يقوده برهان غليون. ويرى مناع، المعارض السوري المقيم في باريس، أن أفضل ما في «خريطة الطريق» العربية أنها تقطع الطريق على دعاة التدويل، وان الحل المعروض يطيح بالنظام لكنه يحفظ مؤسسات الدولة...