«يتجه الوضع السوري مباشرة صوب مجلس الأمن الدولي بمبادرة ومباركة عربيتين»، هذه هي الخلاصة التي خرج بها اكثر من دبلوماسي شارك في اجتماع جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري يوم الأحد الماضي في القاهرة.
وساد انطباع لدى المتحفظين على ما صدر من قرارات أن بعثة المراقبين العرب لم تكن سوى «مناورة عربية»، لأن المجتمعين لم يناقشوا التقرير الذي تلاه رئيس بعثة المراقبين الفريق الأول مصطفى الدابي الذي فهم منذ بداية الاجتماع أن تقريره سواء جاء سلبيا أو إيجابيا لا يهم المجتمعين،...