يعيش الكورانيون أزمة مياه مزمنة خلال فصل الخريف، حيث تتعالى الاحتجاجات، من كل حدب وصوب، في القضاء لأن توزيع المياه لكل البلدات والقرى لا يتعدى اليومين في الأسبوع، وذلك غير كاف لتغطية الاحتياجات الضرورية في الاستعمالات المنزلية اليومية. وللأزمة انعكاسات سلبية على المواطنين، خاصة أصحاب الدخل المحدود الذين يعجزون عن شراء المياه بشكل متواصل، لا سيما أن كلفة الصهريج تصل إلى العشرين الف ليرة، كما يقول أنطوان عبد المسيح، وهو والد لأربعة أطفال، «نشتري كل أسبوع نقلتين، وتصلنا المياه في الأسبوع...