يواجه البدو في الضفة الغربية خطراً كبيرا يتهدد مجتمعهم الزراعي، مع سعي إسرائيل إلى تدمير صهاريج المياه المنتشرة خارج بيت لحم، والتي يستخدمها الرعاة في فصل الصيف بعد تخزينها مياه الأمطار، المجانية، في فصل الشتاء.
صهاريج قديمة جداً، يقول بعض البدو ان إنشاءها يعود إلى مئات السنين، هي اليوم ورقة في يد السلطات الإسرائيلية التي تستخدمها لترحيلهم، وذلك مع تدميرها ثلاثة منها في الضفة منذ تشرين الثاني الماضي.
ويقول فلاح هيداوا (64 عاما) الذي يجلس على وسادة متواضعة في خيمة على احدى التلال المطلة...