يشكل المسيحيون في إيران، جزءا من تكوين الحضارة الإيرانية عبر التاريخ، وبالتالي فهم ليسوا حالة خاصة، مع العلم بأن عددهم تراجع كثيرا، كما حصل مع جميع دول المشرق التي دخلت الإسلام في ظل الفتح الإسلامي.
ويروي مؤرخون، مع بعض الاختلافات، أن المسيحية دخلت إيران في أواسط القرن الثالث الميلادي عن طريق المبشرين العراقيين، ولم يمض قرن حتى توسع فيها انتشار المسيحية، ومنها انطلقت إرساليات تبشيرية إلى الهند والصين.
وتتباين حاليا الإحصاءات بشأن عدد المسيحيين إذا تتراوح بين 150 و300 ألف، وهم ينتمون إلى...