أعدّت الدكتورة فهمية شرف الدين والدكتورة لميا شحادة دراسة حول «الحوار والديموقراطية في الأسرة اللبنانية»، انطلاقاً مما توصلت إليه دراسات سابقة مبرهنة أن «الأسرة اللبنانية مازالت في جمود مرتبط إلى حدّ كبير بالثقافة العامة السائدة». وتبين وجود ثلاثة تحديات رئيسية امام دمقرطة الأسرة، يتمثل الأول بالنقص في الوعي الذاتي بالحقوق، والثاني بالوضع القانوني، لا سيما قوانين الأحوال الشخصية التي تجسد الأبوية في المجتمع اللبناني، بينما يكمن التحدي الثالث في إيجاد توازنات جديدة بين قدرات...