نحن، الموقّعين أدناه، نرفع صوتنا عالياً في مواجهة تدخّل عسكريّ إمبرياليّ آخر ضدّ دولة عربيّة هي ليبيا. إنّ الحقبة العربيّة الجديدة، التي أشعلتها انتفاضةُ تونس العظيمة، لم تنتهِ فصولها بعد، لكنّ دول الاستعمار المُتجدّد تعبّر عن هلعها وهلع وكيلتها إسرائيل. لقد شكّل سقوطُ نظام حسني مبارك ضربةً لركنٍ من أركان نظام الطغيان العربيّ الذي ترعاه الولاياتُ المتحدة وإسرائيل، فدَفع بهاتين ـ إضافةً إلى السعوديّة ـ إلى شنّ ثورةٍ مُضادّةٍ تسعى إلى إجهاض الثوراتِ العربيّة. إننا نعلن دعمنا المطلق لإطاحة الشعب...