قبيل ثورة 1919 المصرية كان الاحتلال البريطاني قد شرع في ترسيخ أقدامه في مصر أكثر وأكثر، ولا سيما مع انتصار الحلفاء في الحرب العالمية الأولى. وكان الفلاح المصري يعاني أحوالاً بالغة القسوة، فأسعار المنتوجات الزراعية في هبوط مستمر، والضرائب تلاحقه دوماً. وفي هذه الحال كان الفلاح مرغماً إما على بيع محصوله الشتوي، قبل أن ينضج، بأبخس الأثمان، أو أن يستدين من المرابين ومن بنوك الرهن العقاري. ومن الطبيعي ان يعجز، في كثير من الأحيان، عن سداد القروض، فيقع فريسة لنزع ملكيته لمصلحة البنوك والمرابين. ولو...