الوقت يمر، واستحقاق القرار الاتهامي يقترب، ولا «استراتيجية دفاعية» جاهزة بعد للتعامل معه داخليا بالشكل المناسب والموحد، بعدما أصبح مستقبل البلد معلقا على نتائج المسعى السوري - السعودي الذي يفترض ان يكون قد استعاد زخمه بعد عطلة الاضحى، وسط معلومات - لم تؤكدها المصادر الرسمية السورية - أفادت بأن مستشار الملك عبد الله ابنه الامير عبد العزيز زار دمشق أمس لاستكمال التشاور مع الرئيس بشار الأسد حول أفكار متبادلة لإنجاز مشروع التسوية الذي بلغ مرحلة حاسمة، يتوقف عبورها على النجاح في نزع...