تتابعت يومي الخميس والجمعة الماضيين أعمال وندوات معرض الكتاب الفرنكوفوني السابع عشر، حيث شهد العديد من الندوات والطاولات المستديرة، التي قدمت اتجاهات متعددة، إن من حيث التناول وإن من خلال تقديم بعض الكتاب الذين أتوا ليقدموا أعمالهم الأخيرة.
بداية، مع فاروق مردم بك الذي حاورته جوزيان سافينيو، للحديث عن كتابه الأخير «ساركوزي في الشرق الأوسط»، وهو يتركز على فكرة أساسية، يعيد مردم بك تذكيرنا بها وهي أن كل رؤساء الجمهورية السابقين في فرنسا اتبعوا سياسة متوازنة في الشرق الأوسط، منذ عام...