إذا كان التدليس السياسى استثناء في المجتمعات الديموقراطية التعددية، فهو أصل وقاعدة في مجتمعات الصوت الواحد.
(1)
في تشرين الثاني الماضي، اختارت قواميس «أكسفود» مصطلح «ما وراء الحقيقة» الذي هو ترجمة عربية لكلمة post truth ليكون مصطلح سنة 2016، نظرا لذيوعه ورمزيته في أحداث العام. وعرفته باعتباره يشير إلى الحالة أو الظروف التي يتضاءل خلالها تأثير الحقائق الموضوعية على صياغة الرأي العام، في حين تهيمن عليه العاطفة...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف 6 أشهر من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"